هذا الخيار سيقوم بإعادة تعيين الصفحة الرئيسية لهذا الموقع.

إعادة


حماية المدن في قطر

حماية المدن في قطر

تبذل قطر جهوداً حثيثة لتوفير بيئة سليمة في جميع المدن التي تتركز فيها الصناعات التحويلية أو تلك التي توجد بها موانئ لتصدير النفط والغاز، ففي جزيرة حالول، حيث توجد مستودعات تخزين النفط، أقيمت محطة حديثة لحرق النفايات وأخرى لمراقبة تلوث الهواء، إضافة إلى مجموعة من الإجراءات العملية للحفاظ على البيئة، مثل تطبيق نظام حرائق الشعلة بدون دخان واستخدام مواد ملائمة لحفر الآبار.
وثمة مشاريع مستقبلية سيتم إنجازها في جزيرة حالول، مثل غرفة التحكم الجديدة، التي ستوفر أحدث التقنيات في صناعة النفط، علاوة على منشآت لمعالجة المياه المصاحبة للزيوت، ومعالجة مياه الصرف الصحي والاستفادة منها في ري المساحات الخضراء بالجزيرة، حيث تعيش أعداد من الغزلان المحمية، فضلا عن كونها ملاذا لآلاف الطيور المقيمة والمهاجرة.
وتعمل الجهات المختصة الآن على إنشاء مركز لمعالجة المخلفات الصناعية في مدينة مسيعيد على أرض مساحتها 8 كيلومترات، من المنتظر أن يكتمل هذا المشروع مع نهاية عام 2003.
وفي مدينة مسيعيد الصناعية أيضا يقام مشروع كبير لمعالجة المخلفات المنزلية ومياه الصرف الصحي، إذ تنقل المخلفات المنزلية من الشركات الصناعية ومياه المجاري إلى المركز عبر شبكة خطوط وأنابيب. وتدعم المركز محطتان لقياس تلوث الهواء، ومراقبة مياه السواحل بالتنسيق مع مركز البحوث في جامعة قطر.
وفي مدينة راس لفان الواقعة على بعد 85 كم شمال الدوحة، حيث تتركز صناعة الغاز في قطر، أقيم مرفق لمعالجة النفايات حسب المواصفات والمعايير الدولية والمحلية.

شارك برأيك...أضف تعليق عبر الفيس بوك:

التعليقات مغلقة.